أدبيات
عليك من الغواني بالعفائف = ولا تثريب أنْ كلمتهُنَّه

عليك بكل فاتنة عروبٍ = لِلامسها تَرُدُ وَلا تَرُعْنَه

ودودٌ إنْ تُعالِجها عَؤودٌ = حنونٌ إنْ تُناجي مُطمئنة

فإن أُخبرتَ عنها في بلادٍ = ولو خلف الثريا فانوِهِنَّه

ودع عنك الخضوع بكل قولٍ = يقود إلى النكوص بكل أَنَّة

فإن أدركت شأواً فانجُ عنه = فإن حبائل الشيطان هُنَّه

الفقير إلى عفو الودود ناصر بن زيد بن داود

ليست هناك تعليقات | عدد القراء : 1489 | تأريخ النشر : الاثنين 27 شعبان 1420هـ الموافق 6 ديسمبر 1999م

طباعة المقال

إرسال المقالة
العفائف عليك من الغواني بالعفائف = ولا تثريب أن كلمتهنه عليك بكل فاتنة عروب = للامسها ترد ولا ترعنه ودود إن تعالجها عؤود = حنون إن تناجي مطمئنة فإن أخبرت عنها في بلاد = ولو خلف الثريا فانوهنه ودع عنك الخضوع بكل قول = يقود إلى النكوص بكل أنة فإن أدركت شأوا فانج عنه = فإن حبائل الشيطان هنهdoPoem(0,'font="Arial,1em,black,bold,normal" bkcolor="" bkimage="" border="double,3,green" type=0 line=1 align=center use=sp num="1,red" star="***,green" style="display:none"',1)
التعليقات متاحة للزوار التعليقات تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر عن رأي صاحب الموقع