أيها المجلس!، إلى أيِّ فسطاطٍ أنتم صائرون؟.

الكاتب : محمد...
عنوان التعليق : القضاة دائما مع قيادتهم (أما طلب الإصلاح - من مقام الولاية العظمى - فلها طرقها ووسائلها؛ التي تبرأ بها الذِّمم، ولا تخرج عن حدود العقل ولا الأدب ولا النظام، وهي لا تخفى على مثل القضاة وقادة القضاء.) صحيح ما ذكرته من أن طلب الإصلاح له طرقه ووسائله,,, وقد يكون المجلس سلك هذه الطرق والوسائل التي ذكرت بغير علم منك أو منا. وأما قضاتنا فهم بحمدلله يدا واحدة مع قائدهم وهم أقرب الناس إليه ولا أعتقد أن عاقلا من أهل هذا البلد سيعمم خطأ أحدهم على جميعهم. ثم أرجو ألا تنسى شيخنا الفاضل أن رئيس المجلس هو عضو في هيئة كبار العلماء التي كان لها ذلك الموقف الذي نفتخر به جميعا وأصبح وساما نعتز به. أسأل الله سبحانه أن يرزق ولي الأمر البطانة الصالحة التي تدله على الخير ولا تحجبه عن مسامعه إنه قريب مجيب.

تأريخ النشر: الاثنين 7 جمادى الآخرة 1432هـ الموافق 9 مايو 2011م

طبعت هذه المقالة من ( مركز الدراسات القضائية التخصصي - قضاء )
على الرابط التالي
http://www.cojss.com/article.php?a=307
+ تكبير الخط | + تصغير الخط
اطبع