المواطنة السعودية بين الواقع والأمل

الكاتب : عبدالله العبيد
عنوان التعليق : توقفوا عن لؤم المجتمع يا سادة,, وفروا له وسائل الترفيه و حاكموا تفاعله معها, أوجدوا له فعاليات ثم لؤموا تجاوبه. لا يوجد اي سبب يدعونا لأن نلقى باللوم على أفراد عزل -ترفهياً- فقط لكونهم يريدوا أن يسلوا عن أنفسهم.. قد تكون قصر عمر تجربتنا مع اليوم الوطني سبب لعدم بلوغ مرحلة النضج في الأستفادة منه بالغاية التى وجد لأجله,, ولكن تظل مسئولية تثقيف و توعية المجتمع بكيفية التفاعل مع مثل هذة المناسبات ملقاة على المؤسسات والمنظمات - حكومية و أهلية - . المجتمعات الحية و المتطورة تملك أجازات رسمية تصل لضعفيي اجازاتنا الرسمية و مع هذا تُستغل فيما يحقق الغاية منها لسبب بسيط و مهم .. التحضير والأعداد المسبق الفعال من قبل مؤسسات الدولة والمجتمع لمثل هذه المناسبات. بالفعل, نحتاج لإعادة تقييم تفاعلنا مع مناسباتنا, ولكن دون أن نلوم "العميل" لأنه دائماً على حق

تأريخ النشر: الثلاثاء 9 محرم 1435هـ الموافق 12 نوفمبر 2013م

طبعت هذه المقالة من ( مركز الدراسات القضائية التخصصي - قضاء )
على الرابط التالي
http://www.cojss.com/article.php?a=368
+ تكبير الخط | + تصغير الخط
اطبع