code

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24

الموضوع: مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    المشاركات
    406

    افتراضي مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

    الإخوة الأعضاء ...

    بين أيديكم الآن مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم ... الذي تجري مناقشته حالياً في إحدى اللجان المتخصصة بمجلس الشورى وينتظر إقراره والمصادقة عليه قريباً ...



    حكمان انتقاليان في مرسوم إصدار النظام
    1ـ تبدأ مدة رفع الدعاوى بالنسبة للحقوق المقررة في نظم الخدمة العسكرية التي نشأت قبل صدور هذا النظام من تاريخ نفاذه.
    2ـ تسري مواعيد رفع الدعاوى المنصوص عليها في هذا النظام على مواعيد رفعها التي لم تنقضِ قبل سريانه.
    مشروع
    نظام المرافعــات أمام ديوان المظالم
    الباب الأول
    أحكام عامة
    المادة الأولى:
    تطبق محاكم الديوان على القضايا المعروضة أمامها أحكام الشريعة الإسلامية، وفقاً لما دل عليه الكتاب والسنة، والأنظمة التي لا تتعارض معهما, وتتقيد في إجراءات نظرها بما ورد في هذا النظام.
    المادة الثانية:
    تقام الدعوى في المحكمة التي يقع في دائرة اختصاصها مقر المدعى عليه, أو مقر فرع الجهة المدعى عليها إن كانت الدعوى متعلقة بذلك الفرع, أو مقر عمل الموظف في الدعوى التأديبية.
    البـاب الثاني
    رفع الدعــوى وقيدها وتبليغها
    المادة الثالثة:
    ترفع الدعوى الإدارية بصحيفة ــ يوقعها المدعي أو من يمثلـه ــ تودع لدى المحكمة المختصة. ويجب أن تتضمن صحيفة الدعوى البيانات المنصوص عليها في نظام المرافعات الشرعية. على أنه فيما يتعلق بالجهة الإدارية؛ فتشمل بياناتها اسمها ومقرها. وفيما يتعلق بموضوع الدعوى؛ فيتضمن بالنسبة لدعوى الإلغاء تاريخ الإبلاغ بالقرار، أو العلم به, أو نشره في الجريدة الرسمية ـ حسب الأحوال ـ, وتاريخ التظلم ونتيجته إذا كان قد سبق التظلم إلى الجهة الإدارية قبل رفع الدعوى وفقاً للمادة السادسة من هذا النظام.
    ويجب أن يرافق صحيفة الدعوى صور منها ومستنداتها بعدد المدعى عليهم.
    ولمجلس القضاء الإداري عند الاقتضاء إضافة ما يلزم من بيانات ومرافقات أخرى لصحيفة الدعوى بقرار ينشر في الجريدة الرسمية.
    المادة الرابعة:
    تقيد الإدارة المختصة بالمحكمة صحيفة الدعوى إذا كانت مستوفية المطلوب وفقا للمادة الثالثة من هذا النظام، وإذا رأت عدم قيدها؛ لعدم الاستيفاء عرضت الموضوع على رئيس المحكمة ليفصل فيه ـ بصفة قضائية ـ على الفور؛ إما بتكليف الإدارة بقيد الدعوى, أو بتكليف المدعي باستيفاء ما نقص، وإن لم يستوف طالب القيد ما طلب منه خلال تسعين يوماً من تكليفه عد الطلب كأن لم يكن، فإن قيدت الدعوى عدت مقيدة من تاريخ تقديم طلب القيد. على أنه يجب على الإدارة إثبات تاريخ طلب القيد في جميع الأحوال.
    وتحيل الإدارة الدعاوى بعد قيدها إلى الدوائر بمراعاة نوعها وفقاً لقواعد تصدر من مجلس القضاء الإداري.
    المادة الخامسة:
    ترفع الدعوى التأديبية بإيداع صحيفتها وجميع أوراق التحقيق لدى المحكمة المختصة. ويجب أن تتضمن الصحيفة اسم الموظف وصفته ومقر عمله والمخالفة المنسوبة إليه ومكان وقوعها وأدلتها والنصوص النظامية المطلوب تطبيقها.
    المادة السادسة:
    1- ترفع الدعاوى المنصوص عليها في الفقرات (أ، ج، د) من المادة الثالثة عشرة من نظام ديوان المظالم خلال عشر سنوات من تاريخ نشوء الحق المدعى به، ولا تسمع الدعوى بعد مضي هذه المدة في حال عدم إقرار المدعى عليه بالحق إلا بعذر تقبلـه المحكمة المختصة.
    2- ترفع الدعاوى المنصوص عليها في الفقرة (ب) من المادة الثالثة عشرة من نظام ديوان المظالم خلال تسعين يوماً من تاريخ الإبلاغ بالقرار المطلوب إلغاؤه كتابة, أو العلم اليقيني به, أو نشر القرار اللائحي في الجريدة الرسمية.
    3- ينقـطع سـريـان المـدة المحددة لرفـع الـدعوى بالنسبة إلى الدعـاوى المنصوص عليها في الفقرتين (أ،ب) من المادة الثالثة عشرة من نظام ديوان المظالم بالتظلم إلى الجهة الإدارية، ويجب البت في التظلم خلال تسعين يوماً من تاريخ تقديمه؛ وإن صدر قرار برفض التظلم أو مضت هذه المدة دون البت فيه، جاز رفع الدعوى خلال التسعين يوماً التالية لـذلك, أو المدة المتبقية بالنسبة للدعاوى المنصوص عليها في الفقرة (أ).
    المادة السابعة:
    يجوز أن يتم الإبلاغ بالمواعيد والإجراءات المنصوص عليها في هذا النظام بكتاب مسجل مع إشعار بالتسلم.
    المادة الثامنة:
    يجب أن تشتمل أوراق التبليغ على البيانات اللازمة، ويحدد مجلس القضاء الإداري هذه البيانات، والمرافقات المطلوبة لأوراق التبليغ.
    المادة التاسعة:
    لا يترتب على رفع الدعوى وقف تنفيذ القرار المطلوب إلغاؤه، على أنه يجوز للمحكمة ـ بناء على طلب المدعي ـ أن تأمر بوقف تنفيذه إن قدرت أن تنفيذه يرتب آثاراً يتعذر تداركها.


    الباب الثـالث
    النظر في الدعـوى والحكم فيها
    المادة العاشرة:
    اللغة العربية هي المعتمدة في إجراءات نظر الدعوى والمرافعة فيها، وتقدم ترجمة معتمدة باللغة العربية للأوراق المكتوبة بلغة أجنبية.
    المادة الحادية عشرة:
    يجوز للمحكمة ــ بعد نظرها المسائل المتعلقة بالاختصاص وشروط قبول الدعوى ــ أن تعهد بقرار منها في محضر الجلسة إلى أحد قضاتها تحضير الدعوى وتهيئتها للمرافعة، وللقاضي في سبيل ذلك أن يكلف أطراف الدعوى بتقديم مذكرات ومستندات تكميلية، وأن يستدعي ذوي الشأن لسؤالـهم عن الوقائع التي يرى لزوم تحقيقها، وإدخال وقبول تدخل من يصح اختصامه، وغير ذلك من الإجراءات اللازمة لتحضير الدعوى، ثم يعد القاضي تقريراً عن الدعوى يحدد فيه الوقائع والمسائل التي تثيرها. كما يجوز بقرار من القاضي تبادل المذكرات بين الأطراف عن طريق أحد المختصين بالمحكمة.
    المادة الثانية عشرة:
    مع مراعاة ما نصت عليه المادة الحادية عشرة من هذا النظام, لا تصح جلسات الدائرة إلا بحضور جميع قضاتها وبحضور ممثل الادعاء في الدعوى التأديبية، فإن لم يكتمل تشكيل الدائرة، يكلف رئيس المحكمة مَنْ يكمله مدة لا تتجاوز خمسة أيام, وما زاد على هذه المدة, فيكون التكليف من رئيس مجلس القضاء الإداري على ألا تتجاوز مدة التكليف ستين يوماً.
    المادة الثالثة عشرة:
    إدارة الجلسة وضبطها منوطان برئيسها، ولـه في سبيل ذلك اتخاذ أي من الإجراءات الآتية:
    1- أن يأمر بمحو العبارات الجارحة أو المخالفة للآداب أو النظام العام من أي ورقة يقدمها أطراف الدعوى.
    2- أن يخرِج من قاعة الجلسة من يخل بنظامها، فإن لم يمتثل جاز لـرئيس الجلسة أن يحكم على الفور بحبسه أربعاً وعشرين ساعة أو بتغريمه مبلغاً لا يتجاوز ألف ريال أو بهما معا, ولـه قبل انتهاء الجلسة الرجوع عما أصدره، ويكون حكمه نهائيا.
    3- أن يأمر بكتابة محضر عن كل جريمة أو تعد يقع أثناء انعقاد الجلسة، وإحالة الأوراق إلى الجهة المختصة، ولـه إن اقتضى الحال أن يأمر بالقبض على من وقعت منه هذه الأفعال.
    المادة الرابعة عشرة:
    لأي من أطراف الدعوى الحصول على صور من أوراق الدعوى ومستنداتها ما لم يرَ رئيس الجلسة خلاف ذلك, ولا يجوز التعويل على أيٍّ من أوراق الدعوى ومستنداتها دون تمكين الأطراف من الإطلاع عليها.
    المادة الخامسة عشرة:
    إذا لم يحضر المدعى حكمت المحكمة في الدعوى إذا كانت صالحة للحكم فيها، وإلا قررت شطبها، فإذا انقضى ستون يوماً ولم يطلب أحد الأطراف السير فيها, أو لم يحضر الطرفان بعد السير فيها، اعتبرت كأن لم تكن.
    وأما إذا لم يحضر المدعى عليه، فعلى المحكمة تأجيل نظر الدعوى إلى جلسة تالية يبلغ بها المدعى عليه، فإن لم يحضر فصلت في الدعوى.
    ويعد الحكم في جميع الأحوال حضورياً.
    المادة السادسة عشرة:
    إذا حضر المدعي أو المدعى عليه في أية جلسة أمام المحكمة المختصة, أو قدم المدعى عليه مذكرة بدفاعه عدت الخصومة حضورية في حقه ولو تخلف بعد ذلك, ولا يجوز للمدعى أن يبدى في الجلسة التي تخلف فيها المدعى عليه طلبات جديدة أو أن يعدل أو يزيد أو ينقص في الطلبات الأولى. كما لا يجوز للمدعى عليه أن يطلب في غيبة المدعى الحكم عليه بطلب ما.
    المادة السابعة عشرة:
    للموظف في الدعوى التأديبية أن يحضر الجلسات بنفسه - أو أن يوكل عنه - وللمحكمة أن تقرر حضوره بشخصه واستجوابه، ولـه أن يبدي دفاعه كتابة أو مشافهة، وإن لم يحضر هو- أو وكيلـه - بعد إبلاغه، فعلى المحكمة أن تمضي في إجراءات الدعوى، ويعد حكمها في هذه الحالة حضورياً.
    المادة الثامنة عشرة:
    يحرر أمين سر الدائرة محضر الجلسة تحت إشراف رئيسها، على أن يبين فيه أسماء القضاة الذين حضروا الجلسة, وزمان انعقادها ومكانه, والحاضرين من أطراف الدعوى، وجميع الإجراءات التي تتم فيها، ويوقع المحضر من قضاة الدائرة وأمين سرها ومن أطراف الدعوى.
    المادة التاسعة عشرة:
    إن رأت المحكمة أثناء المرافعة ضرورة إجراء تحقيق تكميلي، باشرت ذلك بنفسها أو كلفت من يقوم به من قضاتها.
    المادة العشرون:
    يصدر مجلس القضاء الإداري القواعد الخاصة بالاستعانة بالخبراء وتحديد أتعابهم.
    المادة الحادية والعشرون:
    يكون طلب رد القاضي بعريضة تقدم إلى المحكمة، يوضح فيها أسبابه، ويُحال الطلب إلى القاضي المطلوب رده، ليجيب عليه كتابة خلال مدة أقصاها خمسة أيام، فإن لم يُجِب في الموعد المحدد، أو وافق على أسباب الرد، أو كانت تصلح نظاماً للرد، يصدر رئيس المحكمة قراراً بتنحيته.
    وفي غير الأحوال السابقة، يُرفع طلب الرد إلى مجلس القضاء الإداري للفصل فيه. ويترتب على تقديم الطلب وقف النظر في الدعوى إلى حين الفصل فيه.
    المادة الثانية والعشرون:
    للقاضي ـ إذا قامت لديه أسباب يستشعر منها الحرج من نظر الدعوى - أن يعرض أمر تنحيه عن النظر فيها على مجلس القضاء الإداري للفصل فيه.
    المادة الثالثة والعشرون:
    إذا رأت المحكمة التي تنظر دعوى تأديبية أن الواقعة التي وردت في صحيفة الدعوى أو غيرها من الوقائع التي تضمنها التحقيق تشكل جريمة، أحالتها إلى الجهة المختصة لاتخاذ ما يجب نظاماً، وفصلت في الدعوى التأديبية، ما لم يكن الحكم في الدعوى التأديبية يتوقف على نتيجة الفصل في الدعوى الجزائية، فيجب وقف النظر في الدعوى الأولى حتى يتم الفصل في الدعوى الثانية.
    المادة الرابعة والعشرون:
    تفصل المحكمة في الوقائع التي وردت في صحيفة الدعوى التأديبية، ويجوز لها من تلقاء نفسها أو بناءً على طلب جهة الادعاء؛ إعادة أوراق القضية إليها للتحقيق في وقائع لم ترد في صحيفة الدعوى, أو مع موظفين غير من قدّموا للمحاكمة أمامها، إذا كانت أوراق القضية تتضمن ذلك. وفي جميع الأحوال يجب إعادة القضية إلى المحكمة, وتحال إلى دائرة أخرى لنظرها إذا كان التحقيق تم بناء على قرار من الدائرة من تلقاء نفسها.
    المادة الخامسة والعشرون:
    تصدر الأحكام بالأغلبية وينسب الحكم إلى الدائرة، وعلى المخالف توضيح وجهة نظره وأسبابها، وعلى الأغلبية الرد عليها، ويثبت ذلك - أثناء المداولة - في محضر يرافق ملف الدعوى, ولا يجوز الإطلاع عليه إلا من المحكمة المعترض على الحكم أمامها.
    المادة السادسة والعشرون:
    يجب أن تودع مسودة الحكم المشتملة على وقائعه وأسبابه موقعة من قضاة الدائرة عند النطق بالحكم.
    ويجب أن يحدد ـ بعد النطق بالحكم ـ موعداً لتسليم صورة من نسخته لا يتجاوز أربعاً وعشرين ساعة في الدعاوى المستعجلة وخمسة عشر يوماً في الدعاوى الأخرى.
    المادة السابعة والعشرون:
    يجب أن يبين في نسخة الحكم المحكمة التي أصدرته, ومكانها, وتاريخ إصداره, وما إذا كان صادراً في دعوى إدارية أو تأديبية, والدائرة وقضاتها, واسم ممثل الادعاء وطلباته, وأسماء أطراف الدعوى وصفاتهم وموطن كلٍ منهم وحضورهم أو غيابهم وأسماء ممثليهم. كما يجب أن تشتمل نسخة الحكم على عرضٍ مجمل لوقائع الدعوى ثم طلبات أطراف الدعوى و مخلصٍ وافٍ لدفوعهم ودفاعهم الجوهري ثم أسباب الحكم ومنطوقه.
    وتوقع نسخة الحكم الأصلية من قضاة الدائرة وأمين سرها وتودع في ملف الدعوى قبل الموعد المحدد لتسليم صورتها.
    المادة الثامنة والعشرون:
    توقع صورة من نسخة الحكم من الموظف المختص في المحكمة, وتختم بختمها، وتسلم لمن يطلبها من ذوي الشأن, ويجوز تسليمها لغيرهم بإذن من رئيس المحكمة.
    المادة التاسعة والعشرون:
    تذيل صورة نسخة الحكم التي يكون التنفيذ بموجبها بالصيغة التنفيذية، ويوقعها الموظف المختص بالمحكمة, وتختم بختمها، ولا تسلم إلا لطرف الدعوى الذي تعود عليه منفعة من تنفيذ الحكم، ولا يتم التنفيذ إلا بها.
    المادة الثلاثون:
    عند صدور قرار بتفسير منطوق الحكم تسلم صورة من نسخته مع صورة نسخة الحكم المفسَر.
    المادة الحادية والثلاثون:
    الصيغة التنفيذية للأحكام الصادرة ضد جهة الإدارة, وفي الدعاوى التأديبية هي: (على الوزراء ورؤساء الأجهزة الحكومية المستقلة تنفيذ هذا الحكم وإجراء مقتضاه).
    المادة الثانية والثلاثون:
    1- إذا امتنعت الإدارة المختصة في المحكمة عن تسليم الصورة التنفيذية الأولى لنسخة الحكم جاز لطالبها الاعتراض على ذلك بعريضة ترفع إلى رئيس المحكمة ليفصل فيه.
    2- لا يجوز تسليم صورة تنفيذية ثانية لنسخة الحكم لمن سبق أن تسلمها، ولطالبها أن يعترض على عدم التسليم وفقاً لما ورد في الفقرة الأولى من هذه المادة. ويجب في هذه الحالة إبلاغ المحكوم عليه بالعريضة المقدمة في هذا الشأن.
    المادة الثالثة والثلاثون:
    الأحكام الصادرة بالإلغاء حجة على الكافة.
    الباب الرابع
    الاعـتراض على الأحـكام
    الفصل الأول
    أحكام عامة
    المادة الرابعة والثلاثون:
    المهلة المحددة للاعتراض على الأحكام ثلاثون يوماً من تاريخ تسليم صورة نسخة الحكم، أو من التاريخ المحدد للاستلام في حال عدم الحضور. وإذا لم يقدم الاعتراض خلال هذه المهلة يصبح الحكم نهائياً واجب النفاذ.
    المادة السابعة والثلاثون:
    إذا كان الاعتراض مرفوعاً من المحكوم عليه وحده فلا يضار باعتراضه.
    المادة الثامنة والثلاثون:
    فيما لم يرد به نص خاص، تسري على الاعتراض أمام محاكم الاستئناف الإدارية والمحكمة الإدارية العليا الإجراءات المقررة أمام المحاكم الإدارية.
    المادة التاسعة والثلاثون:
    لا يترتب على الاعتراض على الأوامر والأحكام الصادرة في الأمور المستعجلة وقف تنفيذها.
    الفصل الثاني
    الاستئناف أمام محاكم الاستئناف الإدارية
    المادة الأربعون:
    يرفع الاستئناف بصحيفة تودع لدى المحكمة الإدارية التي أصدرت الحكم وفقا للإجراءات المقررة لرفع الدعوى. على أن تتضمن الصحيفة مخلصاً للحكم المستأنف وأسباب الاستئناف والطلبات.
    وعلى الإدارة المختصة في هذه المحكمة إرسال ملف الدعوى لمحكمة الاستئناف الإدارية المختصة خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أيام من تاريخ انتهاء المهلة المحددة للاستئناف.
    المادة الحادية والأربعون:
    الاستئناف ينقل الدعوى بحالتها التي كانت عليها قبل صدور الحكم المستأنف بالنسبة لما رفع عنه الاستئناف فقط.
    المادة الثانية والأربعون:
    1- مع مراعاة ما نصت عليه المادة الحادية والأربعون من هذا النظام, استئناف الحكم المنهي للخصومة يستتبع حتماً استئناف جميع الأحكام التي سبق صدورها في الدعوى.
    2- استئناف الحكم الصادر في الطلب الاحتياطي يستتبع حتماً استئناف الحكم الصادر في الطلب الأصلي. وفي هذه الحالة يجب اختصام المحكوم لـه في الطلب الأصلي ولو بعد فوات الميعاد.
    المادة الثالثة والأربعون:
    يجب على محكمة الاستئناف الإدارية في حال إلغاء الحكم في الطلب الأصلي، أن تعيد القضية إلى المحكمة الإدارية لتفصل في الطلبات الاحتياطية.
    المادة الرابعة والأربعون:
    يجب على محكمة الاستئناف الإدارية في حال إلغاء الحكم الذي لم يفصل في موضوع الدعوى أن تعيد القضية إلى المحكمة الإدارية لتفصل فيه.
    المادة الخامسة والأربعون:
    لا تقبل الطلبات الجديدة في الاستئناف وتحكم محكمة الاستئناف الإدارية من تلقاء نفسها بعدم قبولـها، ومع ذلك يجوز أن يضاف إلى الطلب الأصلي ما يزيد من التعويضات التي تُستحق بعد تقديم الطلبات الختامية أمام المحكمة الإدارية.
    المادة السادسة والأربعون:
    لا يجوز في الاستئناف إدخال من لم يكن طرفاً في الدعوى الصادر فيها الحكم المستأنف، ما لم يكن الإدخال لإظهار الحقيقة. ولا يجوز التدخل فيه إلا ممن يطلب الانضمام إلى أحد الخصوم.
    المادة السابعة والأربعون:
    يجوز للمستأنف ضده إلى ما قبل إقفال المرافعة أن يرفع استئنافاً فرعياً يتبع الاستئناف الأصلي, ويزول بزواله, وذلك بالإجراءات المعتادة أو بمذكرة مشتملة على أسباب استئنافه.
    الفصل الثالث
    طلب إعادة النظر
    المادة الثامنة والأربعون:
    يجوز طلب إعادة النظر في الأحكام النهائية الصادرة من المحاكم الإدارية ومحاكم الاستئناف الإدارية في الأحوال المنصوص عليها في نظام المرافعات الشرعية, وممن يعد الحكم حجة عليه ولم يكن قد أُدخل في الدعوى أو تدخل فيها. وتبدأ المهلة المحددة لطلب إعادة النظر في الحالة الأخيرة من تاريخ استلام صورة نسخة الحكم أو العلم به.
    المادة التاسعة والأربعون:
    يرفع طلب إعادة النظر بصحيفة تودع في المحكمة التي أصدرته وفقاً للإجراءات المقررة لرفع الدعوى. على أن تتضمن الصحيفة بيانات الحكم المطلوب إعادة النظر فيه, وأسباب الطلب.
    المادة الخمسون:
    لا يترتب على طلب إعادة النظر وقف تنفيذ الحكم إلا إن أمرت المحكمة المختصة بذلك.
    الفصل الرابع
    الاعتراض أمام المحكمة الإدارية العليا
    المادة الحادية والخمسون:
    يرفع الاعتراض أمام المحكمة الإدارية العليا بصحيفة موقعة من محامٍ مقبول أمامها تودع لدى محكمة الاستئناف الإدارية التي أصدرت الحكم. على أن تشتمل الصحيفة على أسماء المعترض ضدهم وصفاتهم ومحل إقامتهم, وملخص عن الحكم المعترض عليه ورقمه وتاريخه, والأسباب التي بني عليها الاعتراض وطلبات المعترض. وإذا لم يتم الاعتراض على هذا الوجه كان باطلا وتحكم المحكمة الإدارية العليا من تلقاء نفسها ببطلانه.
    ولا يجوز التمسك بسبب من أسباب الاعتراض غير التي ذكرت في الصحيفة، ومع ذلك فالأسباب المبنية على النظام العام يمكن التمسك بها في أي وقت، وتأخذ المحكمة بها من تلقاء نفسها.
    وإن أبدى المعترض سبباً للاعتراض يتعلق بحكم سابق لصدور الحكم المعترض عليه في الدعوى نفسها عد الاعتراض شاملاً للحكم السابق.
    المادة الثانية والخمسون:
    يجب أن يرافق صحيفة الاعتراض الآتي:
    1) صورة من وثيقة توكيل المحامي.
    2) صوراً من صحيفة الاعتراض بعدد المعترض ضدهم.
    3) الصورة المسلمة له من الحكم المعترض عليه, والصورة المسلمة له من حكم المحكمة الإدارية إذا كان الحكم المعترض عليه قد أحال إليه في أسبابه, وإلا حكم بعدم قبول الاعتراض.
    4) المستندات التي تؤيد الاعتراض, فإذا كانت مقدمة في اعتراض آخر, فيكفي المعترض أن يقدم ما يدل على ذلك, وللمحكمة أن تتخذ ما تراه في سبيل الإطلاع على هذه المستندات.
    المادة الثالثة والخمسون:
    يجب على الإدارة المختصة في محكمة الاستئناف الإدارية أن ترسل ملف الاعتراض إلى المحكمة الإدارية العليا خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أيام من تاريخ انتهاء المهلة المحددة للاعتراض. وللمحكمة الإدارية العليا أن تأمر بضم ملف الدعوى الصادر فيها الحكم المعترض عليه.
    المادة الرابعة والخمسون:
    لا يترتب على الاعتراض أمام المحكمة الإدارية العليا وقف تنفيذ الحكم. على أنه يجوز للمحكمة أن تأمر بوقف تنفيذه إذا طلب ذلك في صحيفة الاعتراض, وقدرت أن تنفيذه يرتب آثاراً يتعذر تداركها. وتحدد المحكمة جلسة لنظر هذا الطلب يبلغ بها أطراف الاعتراض. وعلى المحكمة إذا أمرت بوقف التنفيذ أن تراعي ذلك عن تحديد جلسة نظر الاعتراض.
    المادة الخامسة والخمسون:
    تقيد الإدارة المختصة بالمحكمة الإدارية العليا الاعتراض يوم وصوله إليها, ويتم إبلاغ المعترض ضده بصحيفة الاعتراض.
    المادة السادسة والخمسون:
    1) إذا بدا للمعترض ضده أن يقدم دفاعاً؛ فعليه أن يودع الإدارة المختصة بالمحكمة الإدارية العليا في ميعاد ثلاثين يوماً من تاريخ تبليغه بصحيفة الاعتراض مذكرة بدفاعه مرفق بها المستندات التي يرى تقديمها.
    2) فإن فعل ذلك كان للمعترض في ميعاد ثلاثين يوماً من انقضاء الميعاد المذكور في الفقرة الأولى من هذه المادة أن يودع الإدارة المختصة مذكرة برده مرفق بها المستندات التي يرى تقديمها. وفي حال تعدد المعترض ضدهم يكون لكل منهم خلال المدة المذكورة في هذه الفقرة أن يودع مذكرة بالرد على المذكرة المقدمة من المعترض ضدهم الآخرين.
    3) إذا استعمل المعترض حقه في الرد كان للمعترض ضده أن يودع في ميعاد ثلاثين يوماً أخرى مذكرة بملاحظاته على الرد.
    المادة السابعة والخمسون:
    يجوز للمعترض ضده قبل انقضاء الميعاد المنصوص عليه في الفقرة الأولى من المادة السابقة أن يطلب إدخال أي طرف في الدعوى التي صدر فيها الحكم المعترض عليه لم يوجه إليه الاعتراض، ويكون إدخاله بتبليغه بصحيفة الاعتراض, ولمن أدخل أن يودع الإدارة المختصة في المحكمة الإدارية العليا في خلال ثلاثين يوماً من تاريخ تبليغه مذكرة بدفاعه مرفقاً بها المستندات التي يرى تقديمها وفى هذه الحالة لا تسرى مواعيد الرد المنصوص عليها في الفقرات الثانية والثالثة من المادة السابقة إلا بعد انقضاء الثلاثين يوماً المذكورة في هذه المادة.
    المادة الثامنة والخمسون:
    يجوز لكل طرف في الدعوى التي صدر فيها الحكم المعترض عليه لم يتم تبليغه بصحيفة الاعتراض أن يتدخل في الاعتراض ليطلب الحكم برفضه. ويكون تدخله بإيداع مذكرة بدفاعه لدى الإدارة المختصة بالمحكمة الإدارية العليا قبل انقضاء الميعاد المحدد في الفقرة الأولى من المادة الخامسة والخمسون مشفوعة بالمستندات التي تؤيده.
    المادة التاسعة والخمسون:
    لا يجوز للإدارة المختصة بالمحكمة لأي سبب أن تقبل مذكرات أو أوراقاً بعد انقضاء المواعيد المحددة لها، و إنما يجب عليها أن تحرر محضراً تثبت فيه تاريخ تقديمها واسم من قدمها وصفته وسبب عدم قبولها.
    المادة الستون:
    بعد انقضاء المواعيد المنصوص عليها في المواد السابقة ترسل الإدارة ملف الاعتراض إلى الدائرة المختصة, ويعين رئيس الدائرة من قضاتها مَنْ يتولى دراسة الاعتراض, وعرضه على الدائرة؛ فإن رأت أن الاعتراض غير جائز أو غير مقبول لسقوطه, أو لبطلان إجراءاته, أو لإقامته على غير الأسباب المبينة في المادة الحادية عشرة من نظام ديوان المظالم, أو على أسباب تخالف ما استقر عليه قضاؤها, أمرت بعدم قبوله بقرار يثبت في محضر الجلسة مع إشارة موجزة لسبب القرار. وإذا رأت الدائرة أن الاعتراض جدير بالنظر حددت جلسة لنظره. ويجوز لها في هذه الحالة أن تستبعد من الاعتراض ما لا يقبل من الأسباب أمام المحكمة الإدارية العليا، وأن تقصر نظرها على باقي الأسباب, مع إشارة موجزة إلى سبب الاستبعاد. وفى جميع الأحوال السابقة لا يجوز الاعتراض على القرار الصادر من الدائرة بأي طريق.
    المادة الحادية والستون:
    تبلغ الإدارة المختصة أطراف الاعتراض الذين أودعوا مذكراتهم بتاريخ الجلسة المحددة قبل انعقادها بخمسة عشر يوماً على الأقل.
    المادة الثانية والستون:
    تحكم المحكمة في الاعتراض بغير مرافعة, بعد أن يتلو القاضي الذي تولى دراسة الاعتراض تقريراً يتضمن ملخصاً لأسباب الاعتراض والرد عليها, وحصراً لمواضع الخلاف بين أطراف الاعتراض دون إبداء الرأي فيها.
    المادة الثالثة والستون:
    إذا رأت الدائرة المختصة ضرورة المرافعة الشفوية, فلها سماع أطراف الاعتراض, ولا يجوز إبداء أسباب شفهية في الجلسة غير الأسباب التي سبق للأطراف بيانها في الأوراق ما لم تكن متعلقة بالنظام العام. كما يجوز للدائرة استثناء أن تأذن لهم في إيداع مذكرات تكميلية إذا رأت بعد إطلاعها على الدعوى أن الفصل فيها يتطلب ذلك, وحينئذ يؤجل نظر الاعتراض إلى جلسة أخرى, وتحدد المواعيد التي يجب إيداع تلك المذكرات فيها.
    المادة الرابعة والستون:
    إذا نقضت المحكمة الإدارية العليا الحكم المعترض عليه لمخالفة قواعد الاختصاص، فعليها الفصل في مسألة الاختصاص. وعند الاقتضاء تحيل الدعوى إلى المحكمة المختصة.
    وإذا نقضت الحكم لغير ذلك، فتحيل القضية إلى المحكمة التي أصدرت الحكم المعترض عليه لتحكم فيها من جديد، وفي هذه الحالة يجب على المحكمة التي أحيلت إليها القضية أن تتبع حكم المحكمة الإدارية العليا في المسألة الشرعية والنظامية التي فصلت فيها.
    ويجب ألا يكون من بين قضاة الدائرة التي أحيلت إليها القضية أحد القضاة الذين اشتركوا في إصدار الحكم المعترض عليه.
    ومع ذلك إذا حكمت المحكمة بنقض الحكم المعترض عليه وكان الموضوع صالحاً للفصل فيه, أو كان الاعتراض للمرة الثانية ورأت المحكمة نقض الحكم المعترض عليه وجب عليها أن تحكم في الموضوع. وإذا رأت أن الاعتراض أريد به الكيد فلها أن تحكم بالتعويض للمعترض ضده.
    المادة الخامسة والستون:
    يترتب على نقض الحكم المعترض عليه أمام المحكمة الإدارية العليا إلغاء جميع الأحكام أيّاً كانت الجهة التي أصدرتها والأعمال اللاحقة للحكم المنقوض متى كان ذلك الحكم أساساً لـها.
    وإن لم ينقض الحكم إلا في جزء منه بقي نافذاً فيما يتعلق بالأجزاء الأخرى ما لم تكن مترتبة على الجزء المنقوض.
    المادة السادسة والستون:
    يجوز الاعتراض أمام المحكمة الإدارية العليا لمصلحة النظام على الأحكام التي لم يُعترض عليها خلال المهلة المحددة للاعتراض بناء على مخالفتها لأحكام الشريعة الإسلامية، أو الأنظمة التي لا تتعارض معها أو الخطأ في تطبيقها أو تأويلها، بما في ذلك مخالفة مبدأ قضائي تقرر في حكم صادر من المحكمة الإدارية العليا. ويرفع هذا الاعتراض خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخ صدور الحكم. وتفصل المحكمة فيه بدون حضور أطراف الدعوى, ولا يستفيد الأطراف من هذا الاعتراض. ويختص برفع هذا الاعتراض المفوض العام بصحيفة موقعة منه, وتنشأ لهذا الغرض في المحكمة الإدارية العليا مفوضية عامة تؤلف من رئيس بدرجة قاضي استئناف على الأقل, وعدد كافٍ من القضاة يصدر قرار بتشكيلهم من مجلس القضاء الإداري بناء على ترشيح من رئيس المحكمة الإدارية العليا.
    المادة السابعة والستون:
    لا يجوز الاعتراض على أحكام المحكمة الإدارية العليا ما لم يكن الاعتراض بطلب إعادة النظر ممن يعد الحكم حجة عليه ولم يكن قد أُدخل في الدعوى أو تدخل فيها.
    أحكام ختامية
    المادة الثامنة والستون:
    يصدر مجلس القضاء الإداري القرارات اللازمة لتنفيذ هذا النظام.
    المادة التاسعة والستون:
    فيما لم يرد به نص في هذا النظام، تسري على القضايا المنظورة أمام محاكم الديوان أحكام نظام المرافعات الشرعية, فيما لا يتعارض مع طبيعة المنازعة الإدارية.
    المادة السبعون:
    يلغي هذا النظام قواعد المرافعات والإجراءات أمام ديوان المظالم الصادرة بقرار مجلس الوزراء رقم (190) وتاريخ 16/11/1409هـ وما يتعارض معه من أنظمة وقرارات.

  2. #2
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    22-03-2009
    المشاركات
    60

    افتراضي Re: مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

    رفع الله قدرك فضيلة قاضي المظالم وجعل ما تقوم به في ميزان حسناتكـ
    [ قد بين سبحانه بما شرعه من الطرق أن مقصوده إقامة العدل بين عباده ، وقيام الناس بالقسط ، فأي طريق اُستخرج بها العدل والقسط فهي من الدين ، وليست مخالفة له ] ابن قيم الجوزية

  3. #3
    مراقب
    تاريخ التسجيل
    07-02-2009
    المشاركات
    361

    افتراضي Re: مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

    بارك الله فيك وأثابك جزيل الثواب وتقبل منك في هذا الشهر الفضيل.


    وانتظار المزيد من هداياك القيّمة.


    سلمك الله .


    جزى الله الدكتور ناصر بن داود خير الجزاء على هذا الصرح الالكتروني المتميز

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    24-07-2009
    المشاركات
    10

    افتراضي Re: مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

    كالعادة جلب الأنظمة من مصر وإضافة تعديلات بسيطة كما في نظام المرافعات في وزارة العدل !

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    12-02-2009
    المشاركات
    15

    افتراضي Re: مشروع نظام المرافعات أمام ديوان المظالم (الجديد)

    نتمنى صدور الموافقة الكريمة-عاجلاً- لتتواكب مع صدور نظام ديوان المظالم وآليته التنفيذية

  6. #6
    د. ناصر بن زيد بن داود

    افتراضي تنبيه واعتذار !

    الإخوة الكرام :
    شهدت عملية تطوير المنتدى بعض الأخطاء ؛ أثناء نقل بيانات المنتدى السابق ، وخلال تحديث الإعدادات ، وسيشهد المنتدى - بحول الله - استقراراً في اليومين القادمين ، وسيغلق على أثره المنتدى القديم نهائياً . لذا تحرر

  7. #7
    ابوعبدالعزيز

    افتراضي

    جزاكم الله خير الجزاء
    وشكر الله لكم عملكم ووفقكم وأجرى الحق على لسانكم ونفع بكم الاسلام وأهله وكافة أهل الأرض

  8. #8
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    31-01-2010
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    11

    افتراضي

    بارك الله فيكم

    ننتظر أن يرى النور هو ولآئحة التنفيذية

  9. #9
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    19-09-2009
    المشاركات
    769

    افتراضي

    نتمنى أن لا يرى النور الا بعد إضافة نص " لا تقبل الدعوى الا برفعها من قبل محاميّ مقيّد في سجل المحاميين الممارسين وليس فقط أمام المحكمة الإدارية العليا" ..كما أدعوا الله -عز وجل - أن لا تصدر له مايسمى "باللائحة التنفيذية" اللهم آمين.
    [frame="1 80"]
    "فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ"



    [/frame]

  10. #10
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    08-10-2008
    المشاركات
    177

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيادة القانون مشاهدة المشاركة
    كما أدعوا الله -عز وجل - أن لا تصدر له مايسمى "باللائحة التنفيذية" اللهم آمين.
    ولما أخي سيادة القانون ؟؟؟
    عموماً لو رجعت لأخر النظام تستجد أن مجلس القضاء الإداري يصدر الأوامر والتعليمات لتنفيذه

  11. #11
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    16-10-2009
    المشاركات
    57

    افتراضي

    ما الجديد في مشروع نظام المرافعات فضيلة الشيخ؟



    ((و من يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل اللله لكل شيء قدرا))

    قراءة خاشعة و عذبة جدا



    لكل من ضاقت به الدنيا من هنــا

  12. #12
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    16-04-2010
    المشاركات
    59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيادة القانون مشاهدة المشاركة
    نتمنى أن لا يرى النور الا بعد إضافة نص " لا تقبل الدعوى الا برفعها من قبل محاميّ مقيّد في سجل المحاميين الممارسين وليس فقط أمام المحكمة الإدارية العليا" ..كما أدعوا الله -عز وجل - أن لا تصدر له مايسمى "باللائحة التنفيذية" اللهم آمين.
    اللهم آمين.
    نعم كثيرا ما افسدت اللائحة التفيذية الانظمة لانه توضع من قبل حراس النظام الملغى فيحاولون اعادته بما يسمى اللائحة التنفيذية

  13. #13
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    16-10-2009
    المشاركات
    57

    افتراضي مــــا حكــم طلب اعادة النظر أمام المحكمة الإدارية العليا؟


    مــــا حكــم طلب اعادة النظر أمام المحكمة الإدارية العليا؟




    علما أنه ورد بالمادة الثامنة والأربعون:
    يجوز طلب إعادة النظر في الأحكام النهائية الصادرة من المحاكم الإدارية ومحاكم الاستئناف الإدارية ..
    ولم يذكر جواز طلب إعادة النظر أمام المحكمة العليا فهل معنى ذلك عدم جواز طلبه أمامها؟

    بالرغم من أن المادة السابعة والستون نصت على أنه:
    لا يجوز الاعتراض على أحكام المحكمة الإدارية العليا ما لم يكن الاعتراض بطلب إعادة النظر ممن يعد الحكم حجة عليه ولم يكن قد أُدخل في الدعوى أو تدخل فيها.



    فهل هذا استثناء أم ماذا؟





    ((و من يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل اللله لكل شيء قدرا))

    قراءة خاشعة و عذبة جدا



    لكل من ضاقت به الدنيا من هنــا

  14. #14

    افتراضي

    الإخوان الأعزاء أريد في البداية أن أبين أن صياغة القوانين والمواد تعد من أصعب الأعمال القانونية وأكثرها تعقيدا ولا يمكن أن يقوم بذلك إلا متخصص له خبرة كبيرة في الفقه الإسلامي والنظريات القانونية واللغة العربية هذا من حيث النظرة الكلية و بعد ذلك يجب أن يدرك مفهوم عمومية المادة وتجريدها و هل هي مادة آمره أم مكملة والحقيقة الحديث يطول في طريقة إعداد المواد.
    إن نظام ديوان المظالم في الحقيقة وفي ما أرى (وقد أكون مخطأ )يحمل خلالاً كبيرا في مواده فصياغتها ركيكة وتحمل استثناءات متعددة و اشارات الى مواد لاحقة ومواد سابقة وقصور في قوة التنفيذ و وعدم فهم لمعنى محاكم الاستئناف و دور المحاكم العليا
    والألفاظ المستخدمة فيه ليست دقيقة وتعطي صلاحيات غير محددة أو قصورها عن الإحاطة بالوقائع ومثال ذلك:
    المادة الأولى:
    تطبق محاكم الديوان على القضايا المعروضة أمامها أحكام الشريعة الإسلامية، وفقاً لما دل عليه الكتاب والسنة، والأنظمة التي لا تتعارض معهما, وتتقيد في إجراءات نظرها بما ورد في هذا النظام.

    تضمنت هذه المادة عدة ملاحظات وهي :
    1- هناك حالات قانونية وواقعية تكون موضع خلاف لدى الفقهاء وهي كثيرة جدا ولا تشملها مادة نظامية فما المعيار في تحديد ماذا سيطبق عليها من هذه الاختلافات ، والحقيقة أن اغلب الأنظمة السعودية لا تضع حلاً حقيقيا لهذه المعضلة وان كنت أرى أن يتم تحديد رأي واضح وصريح ( هنا أدعو إلى أن يقرر ولي الأمر احد الآراء ليكون العمل به في القضاءوان لم يقنن)
    2- كما أن المادة لم تضع التدرج التشريعي لاستقاء الأحكام وان كان معروف.
    3- لا ريب في أن بعض المواد تخالف أراء معتبرة في الشريعة الإسلامية فكيف يتم العمل بها.(التأمين على المشاريع، مبالغ شراء كراسة الشروط المبالغ فيها الخ)فكيف سيتم التعامل مع هذه الحالات.
    4- هل سيتم العمل بالمبادئ العامة والنظام والآداب العامة وان لم تخالف الشريعة الإسلامية ولم ينص عليها نظام.

    المادة السابعة والعشرون تضمنت خطأ في التطبيق وهو(ا يجب أن تشتمل نسخة الحكم على عرضٍ مجمل لوقائع الدعوى ثم طلبات أطراف الدعوى و مخلصٍ وافٍ لدفاعهم الجوهري ثم أسباب الحكم و منطوقه)حيث لم تتضمن المادة الرد على الدفوع ومدى صحتها أو إنكارها حيث يعمد كثير من القضاة لتجاهل الرد على دفوع الخصوم مع قوة بعضها لعدم القدرة على ذلك أو لبيان ضعف الأسباب التي يبنى عليها الحكم وإحكام رقابة الاستئناف عليه.
    كما انه يرد في كثير من الأحكام عبارات مرسلة لا معنى لها مثل
    (ولا يؤخذ من المدعي ما ادعى به في كذا............)
    (ان ما ذكره المدعى عليه ليس صحيحا ..........)
    (ولا يلتفت إلى ما ذكره المدعي من ادعاءات .....)


    يجب اعادة صياغة النظام بالكلية هذا رأيي والله اعلم

  15. #15
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    13-07-2010
    المشاركات
    42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيادة القانون مشاهدة المشاركة
    نتمنى أن لا يرى النور الا بعد إضافة نص " لا تقبل الدعوى الا برفعها من قبل محاميّ مقيّد في سجل المحاميين الممارسين وليس فقط أمام المحكمة الإدارية العليا" ..كما أدعوا الله -عز وجل - أن لا تصدر له مايسمى "باللائحة التنفيذية" اللهم آمين.
    ليش وماهي الفائدة . من حصر ذلك للمحامين فقط . وبعض المواطنين أصبح يفهم أكثر من بعض المحامين أنفسهم .
    ثم ان اقتراحك هذا ربما يكلف المواطن أكثر مماسوف يحصل عليه في دعواه ..؟؟؟

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    08-10-2008
    المشاركات
    177

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحامي احمد الاحمد مشاهدة المشاركة
    الإخوان الأعزاء أريد في البداية أن أبين أن صياغة القوانين والمواد تعد من أصعب الأعمال القانونية وأكثرها تعقيدا ولا يمكن أن يقوم بذلك إلا متخصص له خبرة كبيرة في الفقه الإسلامي والنظريات القانونية واللغة العربية هذا من حيث النظرة الكلية و بعد ذلك يجب أن يدرك مفهوم عمومية المادة وتجريدها و هل هي مادة آمره أم مكملة والحقيقة الحديث يطول في طريقة إعداد المواد.
    إن نظام ديوان المظالم في الحقيقة وفي ما أرى (وقد أكون مخطأ )يحمل خلالاً كبيرا في مواده فصياغتها ركيكة وتحمل استثناءات متعددة و اشارات الى مواد لاحقة ومواد سابقة وقصور في قوة التنفيذ و وعدم فهم لمعنى محاكم الاستئناف و دور المحاكم العليا
    والألفاظ المستخدمة فيه ليست دقيقة وتعطي صلاحيات غير محددة أو قصورها عن الإحاطة بالوقائع ومثال ذلك:
    المادة الأولى:
    تطبق محاكم الديوان على القضايا المعروضة أمامها أحكام الشريعة الإسلامية، وفقاً لما دل عليه الكتاب والسنة، والأنظمة التي لا تتعارض معهما, وتتقيد في إجراءات نظرها بما ورد في هذا النظام.
    تضمنت هذه المادة عدة ملاحظات وهي :
    1- هناك حالات قانونية وواقعية تكون موضع خلاف لدى الفقهاء وهي كثيرة جدا ولا تشملها مادة نظامية فما المعيار في تحديد ماذا سيطبق عليها من هذه الاختلافات ، والحقيقة أن اغلب الأنظمة السعودية لا تضع حلاً حقيقيا لهذه المعضلة وان كنت أرى أن يتم تحديد رأي واضح وصريح ( هنا أدعو إلى أن يقرر ولي الأمر احد الآراء ليكون العمل به في القضاءوان لم يقنن)
    2- كما أن المادة لم تضع التدرج التشريعي لاستقاء الأحكام وان كان معروف.
    3- لا ريب في أن بعض المواد تخالف أراء معتبرة في الشريعة الإسلامية فكيف يتم العمل بها.(التأمين على المشاريع، مبالغ شراء كراسة الشروط المبالغ فيها الخ)فكيف سيتم التعامل مع هذه الحالات.
    4- هل سيتم العمل بالمبادئ العامة والنظام والآداب العامة وان لم تخالف الشريعة الإسلامية ولم ينص عليها نظام.

    ما كان مخالفاً للشريعة لا كرامة له .
    نحن في هذه البلد القضـاء فيهـا قضاء شرعي قائم على الكتاب والسنة والأنظمة التي لا تتعارض معهـا .
    ولا زالت المحاكم الإدارية تصدر أحكاما بالغاء بعض القرارات المخالفة للشريعة وإن استندت إلى نص نظامي - وهي حالات قليلة جداً كون الأنظمة قبل صدورها يتم دراستها من الناحية الشرعية والتحقق من عدم مخالفتها .
    التعديل الأخير تم بواسطة عزيز الهمة ; 28-07-2010 الساعة 03:02 PM

  17. #17
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    13-07-2010
    المشاركات
    42

    افتراضي

    ـ
    تبدأ مدة رفع الدعاوى بالنسبة للحقوق المقررة في نظم الخدمة العسكرية التي نشأت قبل صدور هذا النظام من تاريخ نفاذه.
    مامعنى هذا ..
    لو افترضنا بان هناك مؤظف له حقوق لازالت جهة عمله تماطل في منحها له منذ 11 سنة . فهل يحق له رفع الدعوى مباشرة بعد صدور هذا النظام.........؟

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    المشاركات
    406

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي مشاهدة المشاركة
    ـ
    مامعنى هذا ..
    لو افترضنا بان هناك مؤظف له حقوق لازالت جهة عمله تماطل في منحها له منذ 11 سنة . فهل يحق له رفع الدعوى مباشرة بعد صدور هذا النظام.........؟
    لا لا .. في مثل افتراضك لا يرفع الدعوى مباشرة بعد صدور هذا النظام .. بل بعد نفاذه :D:D




    علماً بأن النص لا يتطرق للأحقية في رفع الدعوى .. بل لابتداء سريان التقادم .. (أحقية رفع الدعوى مقررة سلفاً بصدور نظام ديوان المظالم مُسنِداً الاختصاص للمحاكم الإدارية بنظر هذه الحقوق).
    التعديل الأخير تم بواسطة قاضي المظالم ; 06-08-2010 الساعة 04:02 PM

  19. #19
    عضو فاعل
    تاريخ التسجيل
    13-07-2010
    المشاركات
    42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاضي المظالم مشاهدة المشاركة
    لا لا .. في مثل افتراضك لا يرفع الدعوى مباشرة بعد صدور هذا النظام .. بل بعد نفاذه :D:D




    علماً بأن النص لا يتطرق للأحقية في رفع الدعوى .. بل لابتداء سريان التقادم .. (أحقية رفع الدعوى مقررة سلفاً بصدور نظام ديوان المظالم مُسنِداً الاختصاص للمحاكم الإدارية بنظر هذه الحقوق).
    وماهو الفرق والمعنى بين صدور النظام ونفاذه . ثم ان هذا النظام يحدد المدة بعشر سنوات من نشوء الحق .
    طيب الذي له 11 سنة كما اسلفت ولم يحسم وضعه الى الان بنعم أو لا . ماذا يفعل ؟؟

  20. #20
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    09-08-2010
    المشاركات
    2

    افتراضي

    مشكور وماقصرت

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على الموضوعات
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Keep Track of Visitors
Stats Counter

IP