صحيفة المدينة السعودية الاثنين 28/11/1430هـ



ابن حميد لـ “ المدينة ”: استكمال محاكم الاستئناف الـ 13 فور تطبيق نظام المرافعات -

أكد رئيس المجلس الأعلى للقضاء الدكتور صالح بن حميد في تصريح لـ "المدينة" أن محاكمة المتسللين الذين قاموا بترويع الآمنين في القرى المحاذية للحدود الجنوبية ستكون بعد التنسيق مع الجهات المختصة رافضاً إعطاء فترة زمنية محددة لهذه المحاكمة مرجعاً ذلك إلى ان الامور لا تزال بيد الجهات الأمنية والعسكرية.
وأثنى ابن حميد على الجهود والانجازات العسكرية لرجال الأمن، معبراً عن سعادته بحكمة وحنكة القيادة السعودية في تعاملها مع هذا الحدث وهو ما ساهم في القضاء على المتسللين، مضيفا في إجابته على سؤال “المدينة” عن آلية محاكمة هؤلاء المتسللين الذين قبض عليهم، بأن الاجراءات الخاصة بمثل هذه الحالات تتم كما هو متعارف عليها، بحيث ان كل جهة تعرف أعمالها ووظائفها وكيف تتعامل معها.
واعلن رئيس مجلس القضاء الاعلى في تصريحات صحفية على هامش جولته التفقدية لمحاكم محافظة جدة عن زيادة وتيرة التعامل الالكتروني بالمحاكم كاشفا عن توجههم لإرسال الدعاوى وإبلاغ أصحابها عبر التقنية الالكترونية، معربا عن ارتياحه لقيام المحاكم بتطبيق هذه التقنية والتي ستشهد نقلة متميزة عبر خطة جديدة في هذا الجانب.
13 محكمة استئناف
واضاف ان هناك خطة مبرمجة بفترة زمنية محددة للبدء في دعم القضاء بـ 13 محكمة استئناف جديدة مؤكدا ان الخطة استقرت حتى الآن على سبع محاكم استئناف ويتوقع تكملة ماتبقى خلال فترة سنتين، رابطا البدء بالعمل فيها بصدور نظام المرافعات المعدل والذي بين انه يتم دراسته الآن في مجلس الشورى تمهيدا لرفعه لمجلس الوزراء وسوف يبدأ العمل فور الانتهاء من الموافقة على الدراسة بالنظام الجديد والذي يتزامن معه تطبيق محاكم الدرجة الاولى.
وبين ان الانظمة التي يعملون عليها بالمجلس حيال نظام قضاة التنفيذ تتم بوتيرة سريعة خاصة وان جميع اجتماعات وجلسات المجلس من جملة مايتم النظر فيها تعيين قضاة التنفيذ في جميع المناطق حسب احتياج كل منطقة سواء في الرياض او جدة أو غيرها من المدن.
زيادة الحوافز المادية
وفي رده على سؤال آخر لـ "المدينة" عن الجديد بخصوص زيادة الحوافز المادية للكادر القضائي، قال: الوضع المعيشي في وطننا جيد ولله الحمد خاصة على مستوى رواتب القطاعات الحكومية ومنها القضاء لاسيما ان خادم الحرمين الشريفين حفظه الله يولي القضاء وتطويره دعماً كبيراً، ونحن ننظر هذا الموضوع عبر لوائحنا في المجلس.