code

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: «الأحكام البديلة» تعفي الدولة من الخسائر... وتردع الجاني

  1. #1
    مراقب
    تاريخ التسجيل
    09-08-2008
    المشاركات
    788

    افتراضي «الأحكام البديلة» تعفي الدولة من الخسائر... وتردع الجاني

    جريدة الحياة الطبعة السعودية - السبت 17 ربيع الأول1430هـ الموافق 14 مارس 2009م

    تبرز حاجتها مع الأحداث... وتخلط المخطئين بالمجتمع الصالح وتعفيهم من أصدقاء السوء ...
    اختصاصيون لـ«الحياة»: «الأحكام البديلة» تعفي الدولة من الخسائر... وتردع الجاني بـ«إيجابية»

    أكد اختصاصيون لـ«الحياة» أن العقوبة البديلة التعزيرية وسيلة ناجعة لزجر وردع الجاني وجبر الضرر الذي أصاب المجني عليه، مشيدين بالتوجه الذي انتهجه بعض القضاة باستبدال العقوبات التعزيرية من الحبس والجلد إلى أحكام بديلة كحفظ القرآن الكريم أو الإلزام بنظافة المساجد أو العمل لدى الجمعيات الخيرية والمستشفيات.
    وبرزت في الآونة الأخيرة بعض الأحكام البديلة التي أصدرها قضاة في مناطق مختلفة من السعودية وكان آخرها، إصدار المحكمة العامة في جدة حكماً يقضي بحفظ ثلاثة أجزاء من القرآن الكريم ضد شاب عربي تم القبض عليه من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بتهمة خلوة غير شرعية، فتمت إحالته للمحكمة الجزائية بلائحة دعوى عامة، وحكم عليه بحفظ ثلاثة أجزاء، وتم تصديق الحكم من هيئة التمييز، إضافة إلى الحكم على حدث في محافظة الليث بحفظ جزء تبارك خلال شهر، وغيرها من الأحكام البديلة التي أصدرها قضاه، وجاء أشهرهم في هذا الخصوص قاضي المويه. وأكد المستشار القضائي في مركز الدراسات القضائية ناصر بن زيد بن داود لـ«الحياة» أن العقوبات التعزيرية ليس فيها ما هو أصلي وما هو بديل، بل كل ما يحقق الهدف المنشود منه في سبيل تخفيف الجريمة، وردع المجرم، وتهيئته لتغيير حاله من الإجرام إلى الاستقامة «فهو مطلوب ومرغوب».
    وأضاف ابن داود «أما العقوبات المعمول بها اليوم والمقتصرة على السجن والجلد فلا شك أنها قد تحقق نسبة ضئيلة من الردع في نسبة قليلة من المجرمين والجناة، ولكنها لا تنفك عن نتائج عكسية»، موضحاً أن تمرد المجرم على مجتمعه لقاء حبس حريته مدة طويلة من الزمن، الأمر الذي يجعله يعود إلى جريمته فور خروجه من السجن في حالات ليست بالقليلة، حيث يتعلم الكثير من فنون الإجرام في السجن ويترقب يوم خروجه ليبدأ في انتهاج مجال إجرامي لم يكن يعلمه من قبل، إضافة إلى حرمان أسرته من إشرافه ورعايته والعمل الشريف في سبيل تأمين حاجاتهم، هذا غير أن المجتمع لا يستفيد من المجرم في سجنه، فيخسر الوطن أحد أفراده طيلة مدة سجنه.
    وأوضح أن السجن يكلف الدولة مبالغ طائلة لقاء الحراسة والإعاشة من دون مردود يعود منه، فالعقوبة إنما حلت بأسرته ومجتمعه وبالدولة التي تخصص جزءاً من موازنتها لمصلحة السجون ونزلائها، وقال: «إن التوجه لابتداع عقوبات غير السجن والجلد أولى من الاستمرار في عقوبات أثبتت فشلها أو خطرها على كثير من السجناء».
    وأضاف ابن داود «إن العقوبات البديلة لا حصر لها، وهي تختلف باختلاف الأشخاص والجرائم والمجتمعات»، وقال: «من أهمها الغرامات المالية التي يمكن أن تكون ناجعة مع المنحرفين من العمال الوافدين، الذين ولاشك سيحسبون حسابات لدفع الغرامة قبل إقدامهم على ارتكاب المخالفات، فهم جاؤوا لجمع المال وتحويله إلى بلادهم لا لتفريقه وهدره».
    وتابع: «كذلك الأعمال الخدمية بحسب المهنة التي يتقنها المجرم، فمن كان متقناً لعلم من العلوم أو مهارة من المهارات توجه في حقه إلزامه بتدريس عدد من الساعات مجاناً، ومن كان يتقن حرفة كالسباكة والحدادة والميكانيك والبناء ألزم بتنفيذ أعمال تتناسب مع جرمه لمصالح عامة كالمدارس والمستشفيات، أو دور المستحقين من الفقراء والمساكين».
    وشدد ابن داود على نجاح العقوبات بالأعمال اليدوية البحتة مثل: تنظيف المقرات والطرقات، وغسيل الممرات والسيارات، وحفر الأساسات والآبار، ونقل البضائع والمعدات وتحميلها وتنزيلها، وفك الأثاث وتركيبه، وزراعة الحدائق والأرصفة وسقايتها، وفرش المساجد وكنسها وتطييبها، وترتيب فصول الدراسة وصيانتها، ونحو ذلك مما فيه خدمة للمجتمع، وإرغام للمذنب بما يمنعه من العودة لجرائمه، ويزجر الآخرين عن مثل فعله»، معتبراً المصادرة وإتلاف الممتلكات بالحرق أو بالتكسير، كما في إتلاف المواد المحظورة من أشرطة وأطعمة مخالفة أمام صاحبها مبالغة في التعزير.
    وأكد ابن داود أن العقوبات الحديثة تتناسب مع كل الجرائم التعزيرية، ومع كل الفئات العمرية للمجرمين، ومع التاريخ الإجرامي للمجرم، «بخلاف السجن والجلد الذي لا يناسب الأحداث، ولا حديثي العهد بالإجرام وإن كانوا كبار سن، ولا يتناسب مع كثير من المخالفات البسيطة والمتوسطة»، مشيراً إلى أنه ليس الهدف الوحيد من فرض العمل الخدمي على الجاني أن يرتدع عن مخالفته حتى لا يجبر عليه مرة أخرى، بل الهدف منه أن يتواصل مع أفراد من المجتمع، ويتعايش معهم أثناء أداء الأعمال الخدمية، والتي ليست تطوعية في حقه بل إلزامية.
    وزاد: «من خلال العمل الجماعي وأثناء العمل الاجتماعي وطوال فترة الحفظ والتسميع على قراء الحلقات يضطر الجاني للاحتكاك بأناس هم خير من أصدقاء السوء الدافعين له نحو الإجرام، فيتحسن سلوكه شيئاً فشيئاً، وينشأ هو بتلك العقوبات علاقات جديدة على نحوٍ أفضل من ذي قبل، فتذبل دوافعه الإجرامية وتموت لهذه الأسباب».
    وأضاف «بعض الأعمال الخدمية هدفها إرغام الجاني على القيام بأعمال لا يقبلها قبل ارتكاب الجريمة، فتكون سبباً في اجتناب تلك المخالفات، حتى لا يوصم ولا يعير بعمل تلك الأعمال التي يحتقرها».علم النفس: تستأصل السلوك السلبي لدى الجاني أكد اختصاصي الأمراض النفسية في مستشفى الصحة النفسية بجدة الدكتور سهيل خان أن العقوبة البديلة أسلوب راق لعلاج مشكلات سلوكية لدى بعض مرتكبي الأخطاء (الجنايات) ولا شك أن منها فائدة كبيرة.
    وقال خان لـ«الحياة» : «من الناحية الطبية النفسية فإن العلاج البديل هو تنمية سلوك إيجابي لدى الجاني أو الحدث واستئصال السلوك السلبي لديه، وعدم تعريض الجاني (الحدث) لخطورة اكتساب سلوكيات من داخل السجن»، مشيراً إلى أن «الشخص عندما يرتكب جناية فإنه يحمل سلوكاً سلبياً ولديه طريقة تفكير سلبية، فيتم تعديلها بطريقة إيجابية، واستبدالها بأمر إيجابي».
    وأضاف خان: «إن الطب النفسي الحديث يعتبر للعقوبة البديلة دلالات على فهم ووعي القضاة الذين لديهم هذا التوجه»، متابعاً: «لاشك أن العمل الخيري والعمل الشخصي كحفظ القرآن وتنظيف المساجد تنمي الجانب الإيجابي في الإنسان الذي يعد جزءاً فاعلاً في المجتمع، إضافة إلى حصوله على الأجر من خلال العقوبة البديلة التي قام بها».
    ونفى خان ما يردده البعض في أن يتحول العمل الخيري في تفكير الجاني إلى عقوبة فقط وقال: «الجاني سيشعر في عقله الباطني أن هذا عمل خيري فيستقبله من ناحية إيجابية، ولا يتوقع منه أن يتصور أنه عقوبة، بل سيستقبلها على أنها عمل إيجابي أفضل من السجن».«قانوني» : للأحكام البديلة اعتبارات عدةعلق المحامي والمستشار القانوني محمد الطويرقي على العقوبات البديلة للتعزير بقوله: «إن العقوبة البديلة التعزيرية تعتبر زاجرة ورادعة للجاني وتجبر الضرر الذي أصاب المجني عليه، وتترك العقوبة التعزيرية لسلطة القاضي والمعيار الذي يأخذ به القضاة في التخفيف والتشديد في العقوبة، وقد يأخذ القاضي بالحكم المخفف إذا كانت الجريمة من الجرائم البسيطة خصوصاً إذا تنازل المدعي بالحق الخاص».
    وأكد الطويرقي لـ«الحياة» أنه طالما أن العقوبة التعزيرية ليست مقننة فليس هناك ما يمنع القاضي استبدال أحكام بديلة بعقوبة الحبس والجلد، في ظل نظام الإجراءات الجزائية وغيرها من الأنظمة، ولعل ذلك كله لا يتعارض مع خصوصية بعض الأنظمة التي نصت على عقوبات بعينها، ولعل الكلام هنا يقتصر فقط على العقوبات التعزيرية غير المقننة وهي التي لم يرد بها نص.
    وقال الطويرقي: «سلطة القاضي التقديرية هي الأولى في ذلك، وللقاضي أن يحكم بما يراه مناسباً لردع الجاني وتقويم سلوكه»، ويرى أنه من الواجب أن تؤخذ اعتبارات عدة للحكم بالأحكام البديلة منها حداثة سن الجاني، وخلو صحائف السوابق من جرائم سابقة، و سقوط الحق الخاص وكذلك أن تكون الجريمة من الجرائم البسيطة .
    .
    [glint] قوانين المنتدى : اتق الله ، واعلم أن الكرام الكاتبين يعلمون ما تفعل ، وهم عن اليمين وعن الشمال قعيد ، ما تلفظ من قول إلا لديك رقيب عتيد ، فاحذر تسلم![/glint][glint]
    [/glint]

  2. #2
    المستشار الدولي

    افتراضي

    تصريحات تصريحات تصريحات
    وأرقام غير واقعية لا يظهر لها هدف واضح
    من غير اللائق أن يطلق المسؤول تصريحات عشوائية في أي وقت دون ضابط

  3. #3
    سيادة القانون

    افتراضي

    شيء يدعو للضحك ...

    المطالبة بمحاميات ...مثل المطالبة بقيادة المرأة للسيارة ..تركوا الجوهر واهتموا بالاشياء الثانوية.

    فيه اهم :
    1- تقنين الاحكام الشرعية في قانون ملزم " لا يسمح للقاضي بتجوازه ولا الاجتهاد بعكسه" والا ماصار تقنين ..بدون الزام ...مهوب تقنين ..احسن مايسوونه.

    2- تعديل نظام المحاماة بمايسمح للمحامي بالحصانة والاحترام والسير في دعواه دون منغص..وخصوصاً بمواجه بعض القضاة .
    3- السماح بإنشاء هئية للمحاميين تكون منتخبة ترعى شؤونهم وحقوقهم وحمايتهم.
    4-تعيين قضاة خريجين قانون بجوار القضاة خريجي الشريعة في كل المحاكم.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على الموضوعات
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Keep Track of Visitors
Stats Counter

IP